من نحن هيئة التحرير للاشهار إتصل بنا التغدية تويتر فايسبوك

 
آخر التحديثات



المزيـد من : واجهة شيشاوة بريس
مادار المجلس والو نيت...اعادة انتخاب المكتب المسير لجماعة سعادة ضواحي مراكش
اعتقال اغبى داعشي حاول الهروب من الموصل العراقية
جهة مراكش آسفي: النتائج النهائية الخاصة بمباراة توظيف الأساتذة بموجب عقود
سعداتك أفاعل الخير..."محسن" ينقد حياة شاب من سيدي المختار اقليم شيشاوة
مشاهد من مسيرة الحسمية
عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم
برافو ...دركي بجماعة لوداية ضواحي مراكش "نقى" المنطقة من قطاع الطرق وتجار المخدرات والمتسكعين
لتخلويض ديال بصح بدا...هل سيستفيد فعلا المقاول المكلف بتبليط حي الانارة جماعة سيدي المختار من مبالغ مالية من الفائض
أمواج شاطئ سيدي كاوكي تبتلع شابا من مدينة مراكش متزوج واب لطفلين مهنته بزار
شوهة...بعد نهاية اجتماع بمراكش شي تغدا وشي ماتغدا والسبب ألاعيب الجهة ودار المنتخب
هل يستقيل ممثلو شيشاوة في الجهة بعد هزيمتهم أمام رفاق " سمير كوضار"
مواطنون فقراء يشتكون من واجب انخراط جمعية الاباء الاضطراري بثانوية سيدي المختار اقليم شيشاوة


أخبار من الأرشيف
حريق بفاس يأتي على مجموعة من البراريك 703 قراءة
منطقة القبائل بالجزائر تنظم أول افطار علني في نهار رمضان 1314 قراءة
سكان دوار "اولاد عباس" قيادة رأس العين اقليم اليوسفية يشتكون بسبب "السد" 662 قراءة
التشرميل يصل إلى امتحان الإعدادي بمراكش 563 قراءة
استغناء الامم المتحدة عن الضابط المصري الذي حرض انفصاليين على القتال ضد المغرب 1028 قراءة
 
شاعرة مغربية مقيمة بألمانيا تخاف من أطراف جسدها


عبدالجليل جودات

 

 

 

الشاعرة : بشرى عبد المومني

ولدت بشرى عبد المومني عام 1973 في منطقة بني درار بشرق المملكة المغربية ، لم تسمح لها ظروف الحياة بمتابعة تحصيلها العلمي ، فخاضت لفترة تجربة الحياة المهنية للتزوج بعدها وتنتقل إلى ألمانيا.

لم تكن حياتها في ألمانيا وتجربتها مع الكتابة بالسهلة ، فقد تعرضت لجميع صنوف التعنيف المنزلي الجسدي والمعنوي بالإضافة إلى التمزيق الدائم لكتاباتها بل وحرقها .

أحد عشر عاما كانت فيها بشرى أسيرة المنزل لدرجة لأنها لم تتعلم كلمة أو جملة واحدة باللغة الألمانية .

وظل هذا الأمر إلى أن أصبحت الحالة لا تطاق ، فاتخذت القرار باللجوء إلى دار النساء في ألمانيا مع أولادها الثلاثة ، ومن هناك انطلقت إلى الحياة ، تعلمت اللغة الألمانية ووجدت عملا تعيل به نفسها وفلذات كبدها وإلى جانب ذلك انعتق القلم داخل أحاسيس بشرى ليلتئم الجرح ولتعاود الكتابة ، ذلك الخيط الرفيع الذي يربطها رغم المعاناة بالعالم الذي لم ينصفها قبل، فأصدرت كتابها الأول عام 2013 بعنوان : ” هبت رياح رفعت نقابي ” لتعيد إصداره سنة 2014 ، لكن هذه المرة بعد أن ترجمته للغة الألمانية عن دار شاكر ميديا بمدينة آخن الألمانية وهو الكتاب ذاته الذي تصور فيه حالة تشترك فيها مع بنات جنسها ومشاعر الانتقاص من حقهن والوحدة النفسية والجسدية في الليالي الطوال .

رغم تركيزها على النص النثري خاضت بشرى عبد المومني تجربة الكتابة الشعرية وفق تصورها الخاص ووفق علاقتها الحميمية بالحرف والنبر والإيقاع وإن كان حزينا وجريئا في العديد من المحاولات الشعرية .

لبشرى عالمها الفريد ، ولها أيضا تصورها الخاص للشعر فهو قبل هذا وذاك تعبير عن كل ما يخالج النفس من أحاسيس عميقة وإن لم يشفى القلب بعد من جراحاتها .

الشعر صهوة امتطته بشرى بكل حب وإصرار ، شاركت من خلاله في العديد من النشاطات الثقافية إلى أن اتخذت قرارها الرصين بتأسيس صالون أدبي يحمل اسمها وكانت بذلك انطلاقة فعلية لمشروعها الذي طالما حلمت بتحقيقه وذلك في أمسية شعرية أدبية في شهر يونيو 2016 نظمتها في متحف كونيغ في مدينة بون بمشاركة شعراء وأدباء وموسيقيين من سوريا ولبنا وألمانيا .

بشرى عبد المومني تواصل الطريق بكل تؤدة ، فهي تعمل الآن على إصدار قصتها الجديدة تحت عنوان ” غضب في محضر الآلهة ” وهو العمل الذي سيصدر أيضا باللغة العربية والألمانية إلى جانب قصص أخرى في الانتظار .

آثرنا من خلال هذا التقديم ، أن نحتفي بلقائنا ببشرى  عبد المومني ، ككاتبة عصامية ، أبت إلا أن تعمل على نقش حروف اسمها من ذهب خالص فوق جبين كل من قال لها ” لا ” ، وهي بذلك لن ينضب لها عرق إلا وهي ماسكة للقلم في تحدي حقيقي لكل الظروف ، آمن بقدرتها على الإبداع ، وكذلك صار ، ستواصل الطريق بكل حب وشغف وبحث وتنقيب ، اليوم نستضيفها من خلال قصيدتها ، وقد سمحت لنا بنشر ديوانها تباعا ، ونحن على الموعد لنعرف بكاتبة مغربية رغم كل ظروف الغربة ، أبت إلا أن تحمل في أعماقها أحاسيسا عبرت عنها بلغتها الأم عربونا على الوفاء ، قراءة ممتعة .

                                                            الخوف من أطراف جسدي

في ليلة مظلمة سوداء تنعدم

الرؤية فيها امتدّ طرف من

أطرافي و تطاول و ضرب

جسدي. تألمت و تساءلت من

يكون؟ كانت يدي اليمنى و

ليست اليسرى.

بكيت و تساءلت لم أبكي

الآن. و أنا في حرقة الألم

امتدّت يدي اليسرى في

صمت. لم أعرف إن كانت

تهنّئ يمناي أم تعزّي جسدي.

في سكينة و هدوء مسحت

دمعتي فخفت منها و ذعرت

و التزمت الصمت.

لم أبح بما شعرت؟ و ما القول

في هذا و كيف الخوف من

يدي؟

ماذا تريدين أن أفعل يا

أطراف جسدي؟أأنام و أترك

جسدي بينكم؟ لقد كنت

أحبّكم و أرتاح معكم، و اليوم

صرت أخاف بينكم، فدموعي

من أوجاع جسدي و عليكم.

نمت بينكم في سكينة الليل و

اختفت سكينة القلب .  لم يحل

لي النوم و لم يغمض لي

جفن، فاشتكت سائر الأعضاء

من الشكّ و خيبة الظن.

يا أطراف جسدي هل الشكّ

من طبع الإنسان أم هي أداة

الشيطان؟ ماذا تريدين أن

أفعل يا أطراف جسدي؟ هل

أقتلع يمناي و ألقي بها

للديدان؟ أم أسامح و أسلم

خوفي للنسيان. كيف النسيان

و يدي في جسدي و كيف

العيش من دون يمناي؟

أتعلمين! سألقي بأطرافي و

جسدي في الوديان…

يا أطراف جسدي سيذكّرني

بكم حبّ الزمن البعيد. لقد

انطفأت شمعتكم من نفخ

أفواهكم، و قد سالت

دموعكم، و تألّمتم من

أياديكم. تاهت أطرافي و تاه

جسدي، و تهت بينهم. لقد

جعلوا من أنفسهم أعداء وهم

لا يدرون. حياتي خوف بينهم

و الموت راحة منهم. سأذهب

إلى حيث لم يذهبوا، لقد مات

الأمل و انتهى، و الغضب

يحملني إلى ذلك المكان

البعيد… وسط الزحام و تحت

قساوة الزمان افتقدنا إخلاص

الصديق و صدق الحبيب …

من أيدينا تفرَّقت شمائلنا و

انتهت بدايتنا على ما نحن

عليه و علمنا ما كُنَّا لا نعلم

بعدما تفاقم الألم و صرنا الآن

عدماً.

 

بشرى عبد المومني

 


التاريخ : 16/2/2017 | الساعـة : 20:14 | عدد التعليقات : 0




إضــافة التعليـقات - اضغــط هنــا للكتـابة بالعربــية


 
 

قناة شيشاوة

عامل شيشاوة يسلم الجائزة للفريق الفائز بدوري حسنية امنتانوت
 
بالفيديو :هكذا احتفلت جمعية حسنية امنتانوت للرياضة بحضور عامل الاقليم
 
شاهد | قصة عبد الفتاح من مهندس دولة الى مشرد ...
 
تصريح مدير مجموعة مدرسية خلال حفل توزيع الجوائز على التلاميذ بمهرجان اهديل شيشاوة
 
تصريح "هلال الدبالي" رئيس جمعية مهرجان احمر بجماعة اهديل اقليم شيشاوة
 
خطير ..جلسة للشذوذ الجنسي تنتهي بتشرميل سائح اجنبي داخل شقته بالصويرة
 
اعادة تمثيل جريمة قتل اجنبي وتقطيع جثته بمراكش
 
المهاجري: وزارة الثقافة غائبة عن إقليم شيشاوة منذ 27 سنة
 
مئات الآلاف تجتاح شوارع الرباط من أجل الريف
 
البث المباشر لمباراة الكاميرون - المغرب
 
نبيلة منيب تكشف معطيات صادمة و خطيرة و تهاجم النظام المغربي بسبب الريف !!!
 
صدامات في شوارع الحسيمة
 
ثقافة وفن;

"شيشاوة بريس" تغطي فعاليات مهرجان الحوز للثقافة و التنمية و التربية
 
انطلاق مهرجان فوكس للفن العربي الدوره الاولي وتكريم اكثرمن ثلاثين فنان في كوكبه من المع نجوم الفن
 
"مهرجان مكناس" في دورته الأولى احتفالا بمرور عشرين سنة على ترتيب مكناس تراثا عالميا