من نحن هيئة التحرير للاشهار إتصل بنا التغدية تويتر فايسبوك

 
آخر التحديثات



المزيـد من : واجهة شيشاوة بريس
ليلة ماجنة تنتهي بمداهمة وكر للدعارة وإيقاف مسيرته وزبنائها ..
بشرى للسائقين.. التبليغ عن مخاطر على الطريق أصبح متاحا في المغرب ..
الحبس النافذ والغرامة لرئيس جماعة ونائبه من الـPPS ..
شخص من ذوي السوابق يشرمل رجل أمن ويجبر الشرطة لإستعمال الرصاص لتوقيفه ..
الشك يقود زوج إلى قتل شريكة حياته خنقا ...
الحكومة الايفوارية تعتزم طرد7 آلف مغربي و ها علاش !...
عاجل : السرطان يخطف الطفل الشيشاوي ابراهيم العلوي بعد المعاناة من هذا الداء ..
اصابة اساتذة كانوا متوجهين الى عملهم في حادثة سير
أبرز ما جاء في الصحف المغربية اليوم السبت
خمسيني يضرم النار بنفسه بمدينة الشماعية
مندوبة الصحة بشيشاوة تتملص من الحوار وتقطع مسافة من اجل تحضير الدواء خلال محاصرة محتجين سيارتها بمقر المركز الصحي بسيدي المختار
اعتقال عشريني و "سيكليس" ضواحي شيشاوة لهذا السبب...


أخبار من الأرشيف
شاهد: اقتحام300 مهاجر إفريقي لمعبر باب سبتة الحدودي 1183 قراءة
وفاة جندي متقاعد سبق وان صدمه ابن باشا امنتانوت 488 قراءة
الرجاء البيضاوي 0 - 1 الكوكب المراكشي 566 قراءة
السلطات الأمنية تواصل حملتها على مقاهي الشيشا بمراكش 544 قراءة
رئيس ومجموعة من البلطجية مستمرون في جني منتوج الصبار رغم قرار وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بكلميم 2636 قراءة
 
تحقيق:حجم كارثة إيبولا في أفريقيا


شيشاوة بريس

الولايات المتحدة التي عانت من أول وفاة من الإيبولا خلال الأسبوع الماضي، لديها 245 طبيبا لكل 100 ألف شخص، إسبانيا 370، في غينيا هناك طبيب واحد لكل 100 ألف شخص، واثنين في سيراليون!

يعود الإعلان عن أول حالة في مسيرة تفشي “الإيبولا” إلى ديسمبر 2013، في غوكيدو (منطقة غابات إستوائية في غينيا قرب الحدود مع ليبيريا وسيراليون).

أخذ المسافرون الحالة المصابة عبر الحدود، وفي أواخر مارس، ذكرت ليبيريا أن هناك 8 حالات اشتباه، وقالت سيراليون إن بها 6 مشتبهين بالمرض، بحلول نهاية يونيو كان 759 شخصًا قد أُصيبوا بالمرض، منهم 467 شخصًا لقوا حتفهم بسببه؛ وهذا ما جعل تلك المرة من تفشي الإيبولا هي الأسوأ على الإطلاق.

الأرقام لا تتصاعد بهدوء، لكنها تتسارع! اعتبارًا من 8 أكتوبر، تم الإبلاغ عن 8399 حالة إصابة، و4033 حالة وفاة على مستوى العالم، كانت الغالبية الساحقة من المصابين والمتوفين من تلك البلدان الثلاثة، ورغم الأرقام الكبيرة، إلا أن الكثيرين يرون أنها أقل من الحقيقة.

هذه الخريطة تشرح وجود الإيبولا منذ اكتشافها لأول مرة في سبعينات القرن الماضي، كما تشرح الإصابة بالمرض، ونسبة المتوفين من بين المرضى. في ليبيريا على سبيل المثال أُصيب أكثر من 4070 شخص، وتوفي منهم قرابة 2200 شخص .. يمكنك معرفة المزيد عبر قراءة الأرقام على هذه الخريطة.

ورغم ذلك الانتشار، إلا أن الإيبولا لم تدخل بعد نادي القتلة الكبار في غرب أفريقيا! فهناك وفيات أكثر بشكل يومي في أفريقيا لأسباب الإنفلونزا، الملاريا، الإسهال، وفيروس نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، لكن انتشار العدوى يعني أن معدلات الوفاة ستزداد بسرعة، ففي أغسطس كان معدل الوفيات 4 أشخاص يوميًا، والآن يصل إلى 13 شخص يوميًا.

الافتراض الذي يقول إنه يمكن السيطرة على تفشي الإيبولا هو افتراض تحت الاختبار، وتحت ضغط شديد كذلك.

هذا الإحصاء يوضح عدد الوفيات من الأمراض الأكثر فتكًا في غينيا وليبيريا ونيجيريا وسيراليون مجتمعين، عدد وفيات الإسهال مثلاً تصل إلى 404 أشخاص يوميًا، والمالاريا 552 يوميًا، والإيدز أكثر من 680 شخصًا يوميًا.

كفاءة النظام الصحي

 

في الدول مهم للغاية في حصر الأمراض من هذا النوع، وبالنظر إلى أوجه القصور في نظم الرعاية الصحية في البلدان الثلاثة الأكثر تضررًا، فإن هذا يساعد على تفسير كيف وصلت الإيبولا إلى هذا الحد، إسبانيا التي أكدت في 6 أكتوبر انتقال أول حالة من الإيبولا إليها، تنفق أكثر من 3000 دولار للفرق على الرعاية الصحية، في سيراليون الرقم أقل قليلاً من 300 دولار، وتقدر منظمة الصحة العالمية أن ليبيريا تحتاج إلى 3000 سرير لعلاج الفيروس، لكن قدرتها الحالية فقط هي 620 سرير.

الولايات المتحدة التي عانت من أول وفاة من الإيبولا خلال الأسبوع الماضي، لديها 245 طبيبًا لكل 100 ألف شخص، إسبانيا 370، في غينيا هناك طبيب واحد لكل 100 ألف شخص، واثنين في سيراليون!

هذه الإحصاءات توضح عدد الأسرة، والأطباء لكل 100 ألف شخص، ومعدل الإنفاق على الصحة.

إيبولا ليست مجرد حالة طبية طارئة، وإنما أزمة اقتصادية طارئة أيضًا، المرضى لا يستطيعون العمل، الخوف من المرض يمنع الأصحاء من الذهاب إلى العمل أيضًا، تعطلت وسائل النقل والسفر، التقييم الذي قام به البنك الدولي والذي صدر يوم 8 أكتوبر حدد تأثير الإيبولا على المدى القصير بخسارة كبيرة تتجاوز 359 مليون دولار من الناتج المحلي الإجمالي للدول الثلاثة.

وبالنظر إلى الإحصاء التالي، فإن الضرر سيستمر خلال العام القادم أيضًا، خاصة مع بطء العالم في التعامل مع المرض، سيناريو البنك الدولي الأكثر تشاؤمًا يقول إن ليبيريا قد تفقد 12٪ من دخلها القومي خلال العام المقبل بسبب الإيبولا، وإن سيراليون ستفقد قرابة 9٪ من الناتج القومي إذا استمر الوضع بهذا الشكل.

المصدر: موقع نون بوست

press3665@gmail.com


التاريخ : 16/10/2014 | الساعـة : 1:09 | عدد التعليقات : 0




إضــافة التعليـقات - اضغــط هنــا للكتـابة بالعربــية


 
 

قناة شيشاوة

تجار الازدهار يحتجون امام القصر البلدي بمراكش اليوم الخميس
 
احتجاج ممثل شركة كراء مكان وقوف الدراجات والسيارات "الباركينغ " بمراكش
 
مراد فلاح : عموتة كان يصف لاعبي الوداد بعد كل خسارة بـ”الشواذ”
 
هذف اشبال امنتانوت ضد نجم تامنصورت بصوت المعلق بوالصغرى
 
عاملات وعمال مقهى الطنجية بمراكش يطالبون بتسوية وضعيتهم الادارية
 
المجازين المعطلين بسيدي المختار اقليم شيشاوة يحتجون الان امام مقر القيادة
 
صراع حول الأرض بجماعة حربيل ضواحي مراكش بحضور القوات العمومية
 
مواطن يفضح وكالة تحويل الاموال بشيشاوة
 
فيديو:من مقابلة نجم تامنصورت ضد اتحاد سيدي الزوين
 
حوار مع نجيب اجدير رئيس جماعة لمنابهة ضواحي مراكش
 
احراق مسجد بدوار تالبورت سيدي غانم ضواحي شيشاوة
 
احياء ذكرى وفاة الراحل الحسن الثاني ليلة أمس الخميس بسيدي المختار اقليم شيشاوة
 
ثقافة وفن;

"شيشاوة بريس" تغطي فعاليات مهرجان الحوز للثقافة و التنمية و التربية
 
انطلاق مهرجان فوكس للفن العربي الدوره الاولي وتكريم اكثرمن ثلاثين فنان في كوكبه من المع نجوم الفن
 
"مهرجان مكناس" في دورته الأولى احتفالا بمرور عشرين سنة على ترتيب مكناس تراثا عالميا