من نحن هيئة التحرير للاشهار إتصل بنا التغدية تويتر فايسبوك

 
آخر التحديثات



المزيـد من : أعمدة الرأي
" المهداوي " كاتب عام الجمعية الخيرية الاسلامية بسيدي المختار اقليم شيشاوة يكتب حول دور المؤسسة
رسالة الى وزير الاتصال
ساكنة حي الانارة تستنكر تماطل السلطة المحلية والاقليمية
معنى الوطن والوطنية والمواطن في ظل حراك الريف.
إصلاح التعليم بين واقع الحال ورهان المستقبل
هذا حال وادنون منذ عقود !!!
شيشاوة ...واقع مر وشباب تائه
ساكنة طانطان: نريد موسما بنكهة أهل طانطان..
لماذا سأعارض الحكومة؟ الحلقة الأولى: حكومة الغضب
بين القضاء و الفن
عفوا : السي بنكيران: لقد انتهت مدة صلاحيتك !!؟؟
دردشة في السياسية...


أخبار من الأرشيف
تنظيم وقفة احتجاجية صامتة 471 قراءة
اللداوي غزة تحت النار (19) سياسة استهداف المدنيين 575 قراءة
وفاة خمسة أشخاص غرقا في حفرة للصرف الصحي بثلاثاء بوكدرة 612 قراءة
تهنئة 365 قراءة
عامل شيشاوة يرسل رئيس دائرة شيشاوة الى التقاعد النسبي 1216 قراءة
 
مهرجان موازين...حين تختل موازين المنطق و تكال ارادة المواطن بصوت العاهرات و الشواذ


بقلم يونس حسنائي

مهرجان الذل و العار و الاستهتار بكرامة المواطن و مطالبه و أحلامه البسيطة. مهرجان اقل ما يمكن أن يقال عنه انه سوق تباع فيه و تشترى إرادة الشعب و طيبته.

سكيزوفرينية مفضوحة بين هذا و ذاك، ففي الوقت التي تتفنن فيه الحكومة بالزيادة و كسر ظهر المواطن بأثقال و هموم الحياة ، يقام هناك بالجهة الأخرى مهرجان موازين الذي تضخ في ملايين الدراهم من لدن الشركات العمومية و الشبه عمومية و الخاصة التي فضلت دعم المهرجان على أن تدعم المواطنين بكل فيئاتهم العمرية شبابا عاطلا آو شيوخا متقاعدين آو أرامل أو مطلقات أو أطفالا يجب توفير كل ما يمكن لهم من اجل غد أفضل. و من بين هذه الشركات المدعم لهذا المهرجان نجد المكتب الشريف للفوسفاط و المكتب الوطني للكهرباء، و المكتب الوطني لسكك الحديدية، صندوق الإيداع و التدبير، و الخطوط الملكية المغربية...

المشكل الأكبر و الخطير أن المواطن المغربي هو من يتحمل دفع مصاريف هذا المهرجان بطرق غير مباشرة و هو ما يصطلح عليه بتبذير للمال العام ، رغم أن هناك أبواق مأجورة مكلفة بشكل رسمي على أن توهم القارئ أن هذا المهرجان هو من دعم شركات خاصة و لا علاقة للمال العام به .
إجابة على ذالك نأخذ بضع أمثلة ، فمثلا هناك المساند الرسمي لموازين، و هو اتصالات المغرب الذي 30 في المائة من رأسمالها هو مال عمومي أي أموال الشعب ، إضافة إلى سهرات المهرجان التي تبث عبر قنوات الإذاعة و التلفزة المغربية تكلف ملايين الدراهم التي ندفع توابعها و ضرائبها ،بالإضافة إلى الأمن الساهر على حماية المتفرجين ممن قدموا لمشاهدة المهرجان مما يكلف الدولة أموالا ضخمة كتعويضات و ما خفي كان أعظم، فهؤلاء الشواذ و العاهرات القادمين إلى مهرجان موازين يتقاضون رواتبهم بالعملة الصعبة و التي سبيلها إلى الدول الأخرى في الوقت التي تسعى فيه الحكومة إلى إغراق المغرب بالديون الخارجية. زد على ذالك التوقيت الغريب و العجيب لهذا المهرجان الذي يتزامن و موعد التحضير لامتحانات البكالوريا ، فإذا سئلت احد المسئولين عن هذا المهرجان التافه كانت إجابته أن هؤلاء الفنانين يشتغلون طوال العام و أن هذه الفترة هي الوحيدة التي يستمتعون بها بوقت فراغهم...لأنه و بكل بساطة لا توجد دولة تحترم تلامذتها و طلبتها ستقيم مهرجانا في فترة الاستعداد للامتحانات.

و الأخطر من هذا و ذاك هو ضرب المنظومة الأخلاقية للمواطن المغربي عبر إيحاءات جنسية تقوم بها بعض العاهرات و الراقصات و التي تنقل مباشرة عبر قنوات التلفزة المغربية لتصل إلى عائلات محافظة في عقر منازلهم و ربما حفرة في ذاكرة ابناء الجيل القادم ..فانتظر النتيجة                                               
و لنكن ايجابيين قليلا فهذا المهرجان له جوانب ايجابية سواء على المستوى السياحي أو المستوى التجاري 
فعلى المستوى السياحي ، فلا أظن أن سائحا قادما إلى المغرب يريد مشاهدة فنان تركه ورائه ببلده الأم و مل من مشاهدته و لكن أتى لمشاهدة الثقافة المغربية و التراث المغربي و الاضطلاع على الحضارة المغربية، و التي دائما ما يخرج بها بنتيجة سلبية و هي أن الفقر بالمغرب وصل إلى ابعد مستوياته

أما من حيث المستوى التجاري فبالفعل هناك رواج تجاري على مستوى تجارة الخمور و القرقوبي و الدعارة الراقية و التي تشهد نموا اقتصاديا في هذه الفترة. 

و لكن اللوم كل اللوم على شريحة من الشعب التي تفضل الذهاب لمشاهدة هذا الاستحمار و التي وصلت أرباح المهرجان إلى 6 ملايير و نصف ، مبلغ كفيل ببناء دور للشباب و مصانع و معامل لتشغيل المعطلين و مستشفيات و مدارس بمستوى يرقى إلى كرامة المواطن المغربي                              .
و أخيرا نداء إلى حكومة اليوم و التي كانت من اشد المعارضين لهذه المهزلة بالأمس، كفى نفاقا أم أن "لكرافاط" و المنصب جعلكم تتخلون عن مبادئكم و مطالبكم القديمة و تلبسون حلتكم الجديدة لتلعبوا دور الضحية . فالمغرب بلد الثقافات رغم انف كل حاقد كره من كره و أحب من أحب. فلا تجعلوا هذه البقعة من الأرض مغربا للسخافات و احترموا الأقلية المسلمة .


التاريخ : 10/5/2014 | الساعـة : 15:28 | عدد التعليقات : 1



تعليقــات الزوار :
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي شيشاوة بريس

10/5/2014 - مغربي قح

أحسن مقال قرأته على صفحات جريدتكم ، رغم بعض التحامل على الحكومة لأن الجميع يعلم أن موازين يدار من داخل القصر



إضــافة التعليـقات - اضغــط هنــا للكتـابة بالعربــية


 
 

قناة شيشاوة

رئيس جمعية الأباء لمدرسة بمراكش يشتكي
 
فرقة كناوة بمهرجان شيشاوة يوم امس
 
أحواش بمهرجان شيشاوة الثقافي
 
من مقابلة نهضة شيشاوة وفريق سنغالي بمناسبة مهرجان المدينة
 
الدقة المراكشية خلال تقديم الفولكور بمهرجان شيشاوة
 
أسرة مراكشية يخوض وقفة احتجاجية بعد أن هدم شخص متجرها
 
عامل شيشاوة يسلم الجائزة للفريق الفائز بدوري حسنية امنتانوت
 
بالفيديو :هكذا احتفلت جمعية حسنية امنتانوت للرياضة بحضور عامل الاقليم
 
شاهد | قصة عبد الفتاح من مهندس دولة الى مشرد ...
 
تصريح مدير مجموعة مدرسية خلال حفل توزيع الجوائز على التلاميذ بمهرجان اهديل شيشاوة
 
تصريح "هلال الدبالي" رئيس جمعية مهرجان احمر بجماعة اهديل اقليم شيشاوة
 
خطير ..جلسة للشذوذ الجنسي تنتهي بتشرميل سائح اجنبي داخل شقته بالصويرة
 
ثقافة وفن;

"شيشاوة بريس" تغطي فعاليات مهرجان الحوز للثقافة و التنمية و التربية
 
انطلاق مهرجان فوكس للفن العربي الدوره الاولي وتكريم اكثرمن ثلاثين فنان في كوكبه من المع نجوم الفن
 
"مهرجان مكناس" في دورته الأولى احتفالا بمرور عشرين سنة على ترتيب مكناس تراثا عالميا